التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشاركة مميزة

هوايات سوف تجعلك اكثر ذكاء

تقديم تشير بعض الدراسات أن ممارسة بعض الهوايات تزيد نسبة الذكاء عند الأشخاص ، فكما نعلم جميعا أن الهواية تختلف بإختلاف ميل الأشخاص إلى كل نوع منها الا انها تبقى من الاساسيات التي لا ينبغي التغافل عن ممارستها .
صحيح أن ظعوطات الحياة وصعوبتها ، بالنسبة للبعض جعلهم يبنون تصور سيئ على ممارسة الهوايات بأنها مضيعة للوقت ، وأنها تسرق أجمل الأوقات .
لا أعلم كيف هي تشكيلة عقولهم من الداخل ، وما الحل لنغير ذالك الظلام الذي يسكنها الذي لا يرى إلا هموم حياتهم والمحيط ، وهؤلاء هم من تجدهم للأسف يفرغون طاقاتهم في الشكوى ونقل الأخبار المزيفة ، في نظري قمة الملل حقيقة طريقة عيشهم وليست الحياة .




الهوايات ووسائل التواصل الإجتماعي في موضوع لنا سابقا  بعنوان مصير الفن في الوطن العربي بين الأمس واليوم ، أشرنا أن حتى في الحضارات القديمة كانت بعض الهوايات تمارس فقط من طرف طبقات خاصة ، هذه الفكرة ربما توارثت حتى في  عصرنا الان  ، حيث أن هناك من يربط . ممارسة الهوايات  بالطبقات الغنية لا غير مثل ( هواية ركوب الخيل ، هواية التنس ، هواية لعبة الشطرنج ... ) ، وهذا ربما ناتج عن الصورة التي كانت تنقلها وسائل الإعلام …

فتاة تطلق مبادرة " كومي تكراي " من أجل تحفيز وتشجيع النساء على القراءة

تقديم :

يقول تريستان "  ما أعظم الكتاب إنه عصارة الفكر ونتاج العلم وخلاصة الفهم ودوحة التجارب وهو عطية القرائح وثمرة العبقريات” موازة مع هذه المقولة تقوم إحدى المثقفات بتأسيس مبادرة بعنوان " كومي تكراي " لتشجيع القراءة .
مبادرة إقرأ ، كومي تكراي
مبادرة "كومي تقراي " الزهرة آحمدناه


صاحبة فكرة مبادرة"  كومي تقراي " 

الزهرة آحمدناه شابة تبلغ من العمر 27 سنة ، تنحدر من مدينة العيون وطالبة جامعية تخصص القانون الخاص ، حبها للمكتبة ذالك المكان الذي يضم إبداعات أشخاص تفننوا ومنحوا في الكتابة أفضل ما تجود به خاطرهم ، كانت تقتبس كل مرة كتب وتسافر مع كم الأسطر داخلها ، فخطرت عليها  فكرة تشجيع نساء أخريات من أجل القراءة والمطالعة على الكتب الأدبية والثقافية .

قد تهمك : مصير الفن في الوطن العربي 

رحب بالفكرة أستاذة و صديقات منهن   " السالكة الغزالي " و " صباح خطاري "  مثقفات ورائدات سابقا في مجال الثقافة و الأدب العربي  بالإضافة إلى أسماء أخرى  ،  فكانت أول خطوة هي إنشاء مجموعة عبر منصة الواتساب التي ضمت  الكثير من العضوات  ، الآتي يقمن كل يوم  بمشاركة تدوينات وخواطر  لهن سواء كتابة أو عن طريق تسجيلات صوتية في تلك المجموعة ، هذا ما حفز الزهرة آحمدناه وصديقاتها  بتوسيع قاعدة جموع الراغبات في المشاركة ، فتم تأسيس مجموعة عبر شبكة الفيس بوك التي تضم إلى حدود الأن 1453  عضوة ، ولا تزال طلبات الإنظمام مستمرة .

عن إسم مبادرة كومي تقراي 

إختارت الزهرة آحمدناه إسم المبادرة"  كومي تكراي " الذي يمثل جزءا من الثقافة الحسانية ، والذي يأتي بصيغة الأمر في اللغة الفصحى " إقرإي "  وهذا أمر وجهته لنساء داخل مجتمعها والذي يوازي أول كلمة نزلت على سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام " إقرأ " .

أهداف مبادرة" كومي تقراي "

أما عن أهداف هذه المبادرة الطيبة تقول الزهرة آحمدناه (  الأهداف تنبني على أساس تشجيع المرأة  والأنثى الصحراوية بشكل عام على القراءة والمطالعة وترسيخ هذه الثقافة وإفشائها داخل المجتمع الصحراوي  بالإضافة إلى خلق نقاش أدبي متوازن يتناول كل المواضيع التي من شأنها الرفع والإرتقاء بمستوى الثقافي لدى المرأة  بالصحراء وتسليط الضوء على الأعمال الأدبية للكاتبات الصحراويات بإعتبارها تجارب تستحق الوقوف عليها  ) وتكمل ( إضافة إلى ما سبق أسعى إلى إحداث جسر تواصل بين الكاتبة والقارئة المحليتين وتحفيز الكفاءات من بنات الصحراء سواء كانت كاتبة أو مدونة للإسهام في إغناء الحفل الأدبي المحلي )  ، من هنا تتبين الرغبة الجامحة في  خلق فضاء ثقافي تجسد فيها الأنامل النسوية طاقتها الأدبية بكل حرية .

عوائق أمام مبادرة " كومي تقراي "

واجهت بداية المثقفة والأدبية الزهرة آحمدناه عدة عوائق لخصتها بقولها ( واجهتني بداية أثناء عرض مناقشة الفكرة عدة صعوبات من إهانة وإحتقار وعدم إهتمام بالفكرة أساسا ، لكنني أؤمن أن الصبر يجني نتائج أفضل خاصة أمام أعداء النجاح ) ، تخبرنا الزهرة آحمدناه عن بعض النساء في المجموعة التي تستحق النهوض بإسمها حيث تقول ( داخل المجموعة كاتبات وشاعرات ومدونات يستحقن أن يعلى بأسمائهن ) .

إنجازات " كومي تكراي "

تقوم في كل مرة صاحبة ومؤسسة مبادرة كومي تقراي الزهرة آحمدناه ، بتنظيم مسابقات من أجل تشجيع النساء على الإستمرار على القراءة ، وكانت أول مسابقة ( أفضل خاطرة ) حيث شاركت  جميع العضوات فيها ،  وكانت الفائزة بقائمة كتب مهداة من الزهرة آحمدناه ، الشاعرة القديرة " حفيظة بوعمامة " التي لا يقل إسمها عن قائمة الشاعرات المتميزات ، و في كل مرة تفتح باب المسابقات من أجل تحفيز العضوات وخلق منافسة بينهن للوصول إلى رقي الأدب الفكري لديهن ، تطمح الزهرة أن تعقد لقاءات تواصلية مباشرة على أرض الواقع  مع جميع العضوات من أجل تحقيق التواصل الثقافي الأدبي بينهن 

 خلاصة 

مبادرة " كومي تكراي"  والتي تحل ضيفة لأول مرة في المجتمع الحساني ، والتي تسلط الضوء على العنصر النسوي  حقيقة تستحق كل التشجيع من جميع الجهات ونتقدم بالشكر الخاص لصاحبة فكرة هذه المبادرة القيمة الزهرة آحمدناه على هذا المنصة الثقافية 🌹 .
وأخيرا نقول " الكتاب مأوى كل عائد من غربة الحياة ، هو ملتقى المثقفون والمثقفات والمبدعون والمبدعات ، بقراءة الكتاب نسمو لأرقى مستويات الفكر  " 
اقرا ايضا : حمزة وتاسو يتحدث عن شغفه في مجال التعليق الصوتي  





تعليقات

المشاركات الشائعة