التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشاركة مميزة

هوايات سوف تجعلك اكثر ذكاء

تقديم تشير بعض الدراسات أن ممارسة بعض الهوايات تزيد نسبة الذكاء عند الأشخاص ، فكما نعلم جميعا أن الهواية تختلف بإختلاف ميل الأشخاص إلى كل نوع منها الا انها تبقى من الاساسيات التي لا ينبغي التغافل عن ممارستها .
صحيح أن ظعوطات الحياة وصعوبتها ، بالنسبة للبعض جعلهم يبنون تصور سيئ على ممارسة الهوايات بأنها مضيعة للوقت ، وأنها تسرق أجمل الأوقات .
لا أعلم كيف هي تشكيلة عقولهم من الداخل ، وما الحل لنغير ذالك الظلام الذي يسكنها الذي لا يرى إلا هموم حياتهم والمحيط ، وهؤلاء هم من تجدهم للأسف يفرغون طاقاتهم في الشكوى ونقل الأخبار المزيفة ، في نظري قمة الملل حقيقة طريقة عيشهم وليست الحياة .




الهوايات ووسائل التواصل الإجتماعي في موضوع لنا سابقا  بعنوان مصير الفن في الوطن العربي بين الأمس واليوم ، أشرنا أن حتى في الحضارات القديمة كانت بعض الهوايات تمارس فقط من طرف طبقات خاصة ، هذه الفكرة ربما توارثت حتى في  عصرنا الان  ، حيث أن هناك من يربط . ممارسة الهوايات  بالطبقات الغنية لا غير مثل ( هواية ركوب الخيل ، هواية التنس ، هواية لعبة الشطرنج ... ) ، وهذا ربما ناتج عن الصورة التي كانت تنقلها وسائل الإعلام …

الكاتب والشاعر الصاعد عبد العالي بنلغازي يشاركنا تجربته

صورة الكاتب عبد العالي بنلغازي
صورة الكاتب الصاعد والمتميز عبد العالي بنلغازي 

  عندما تختار المواهب الشابة القلم من أجل كتابة أجمل ما تبوح به خواطرهم ،  من شعر وقصص ونصوص أدبية وغيرها ، لتتركن ضمن سجل الأنامل الذهبية التي سبقت وأبدعت في كل هذه المجالات ، حين تختلط رغبة الكاتب و كلماته الرنانة وأفكاره الراقية ،  فإنها تساهم في زرع النور في العقول والمجتمعات وتقضي على كل أشكال الظلمات ، والكتابة لا تنطلق بدفعة واحدة فهي سلسلة من القراءة والمطالعة والبحث  ، نكتشفها دائما داخل أسطر كل كتاب  ولأننا نهتم بنجاح ثقافة كل مجتمع ، نحاول دائما البحث عن تلك المواهب التي تعزز رغبتنا في ذالك بعملها الجاد تخطه كل وقت وكل حين ، نختار بينها كاتبا يشع حبا للكتابة ويعبر عتها بكلماته الجياشة  " الكتابة بالنسبة لي حياة أعيش فيها أسكنها وتسكنني ، وبدونها أنا لا شيئ "  حقيقة إنه الكاتب الصاعد  الشاب المتميز  " عبد العالي بنلغازي " ، دعونا نسبح في قصته مع هذه الموهبة الراقية .


من هو الكاتب الصاعد عبد العالي بنلغازي 

هو شاب من مواليد 1 فبراير 1991 ، ينحذر من مدينة طاطا بدوار  تسينت ، عاش فيها حتى السن الرابعة من عمره وبحكم عمل والده الذي كان يشتغل ممرض  إنتقل رفقة عائلته الصغيرة ، إلى مدينة أسا التي يصفها كاتبنا  بالحبيبة ، حصل على شهادة الباكلوريا في  شعبة علوم الحياة والأرض  سنة 2010 ، ثم درس في مراكش الإجازة لكن قدر له أن يحصل عليها في مدينة وجدة وذالك في سنة 2014 ، ثم حصل على شهادة الماستر في سنة 2017 وحاليا يتابع دراسته في سلك الدكتوراه بجامعة محمد الأول في مدينة وجدة أيضا .

قصة الكاتب الصاعد  عبد العالي بلغازي مع الكتابة 

يقربنا عبد العالي من هوايته ويلول ( تتعد الهوايات التي يحبها المرء، لذلك فمنذ أن كنت صغيرا كنت أبحث عن داتي أو ربما كنت أبحث عن شيء أفعله من أجل كسر روتين الملل،  فكجل الأطفال كنت في الحقيقة أحب الركض وراء الكرة وكان حلمي أن أصبح لاعبا لكن مع الأسف لم يكتب لي ذلك خصوصا أنني تعرضت لعدة كسور على مستوى اليد دفعني إلا التوقف عن مداعبة الكرة ، وهنا تغيرت حياتي كثيرا وأصبحت أميل كل الميل إلا الوحدة والإنطواء رغم أنني اجتماعي بطبعي لكن بصراحة لم أكن اعرف ماذا سأفعل أو ماذا أريد وهكذا أستمر الوضع حتى السن الخامسة عشر تعرفت على شخصية فريدة مبدعة  كان لها الدور الكبير في مساري وخصوصا أنه كان يساعدني في البحث عن كينونتي واتحدت عن صديقي الكاتب والشاعر ناجي حوسى رفيق الدرب الذي غرس في داخلي اسلوب الكتابة وكان دائما يحفزني على الإبداع في مجال الكتابة خصوصا أنه كاتب وشاعر  مميز ) ،  ومن هنا بدأ مسار الكتابة والتدوين ، عبد العالي بنلغازي  يميل كثيرا لكتابة الشعر وكذالك القصص الصغيرة والنصوص السردية ، حيث يوظف فيها اللغة البسيطة الب

أعمال الكاتب الصاعد  عبد العالي بنلغازي 

من بين الأعمال التي سبق وأن قام بكتابتها ولكنها لم تنشر بعد ما يلي : 
           • ديوان شعري بعنوان جسد يحترق
           • رواية بعنوان بوح رجل
           • مجموعة نصوص سردية بعنوان بقايا جسد 
           •ديوان شعري بعنوان ملائكة الصحراء 
والآن هو في صدد كتابة رواية جديدة "عام في منفى الحب " .


قد تهمك : قراءة الكتب خير جليس يغنيك عن الكثير 


 صورة أمامية لغلاف الديوان الشعري " جسد يحترق "
صورة أمامية لغلاف الديوان الشعري " جسد يحترق " 

صورة لغلاف ديوان " بوح رجل " 

نصيحة الكاتب عبد العالي بنلغازي لشباب 

يقدم نصيحة قيمة لجميع الشباب ( رسالتي لكل شاب هي أن يؤمن بموهبته وأن يحاول بكل السبل الوسائل المشروعة أن يطور نفسه، وأن يهتم بالقراءة من أجل تطوير نفسه في المجال الذي يبدع فيه، كما لا أنسى ايضا على أن دور الشباب لا يقتصر فقط على الابداع بل السعي إلى نشر ثقافته في المجتمع وزد على ذلك نشر قيم التسامح والتضامن الاجتماعي من اجل حياة كريم للجميع.

رابط قناة الكاتب عبد العالي بنلغازي : من هنا 
صفحة انستقرام الكاتب عبد العالي بنلغازي : من هنا 




إقرأ أيضا : فتاة تطلق مبادرة"  كومي تكراي " لتشجيع النساء على القراءة 

تعليقات

المشاركات الشائعة