التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشاركة مميزة

هوايات سوف تجعلك اكثر ذكاء

تقديم تشير بعض الدراسات أن ممارسة بعض الهوايات تزيد نسبة الذكاء عند الأشخاص ، فكما نعلم جميعا أن الهواية تختلف بإختلاف ميل الأشخاص إلى كل نوع منها الا انها تبقى من الاساسيات التي لا ينبغي التغافل عن ممارستها .
صحيح أن ظعوطات الحياة وصعوبتها ، بالنسبة للبعض جعلهم يبنون تصور سيئ على ممارسة الهوايات بأنها مضيعة للوقت ، وأنها تسرق أجمل الأوقات .
لا أعلم كيف هي تشكيلة عقولهم من الداخل ، وما الحل لنغير ذالك الظلام الذي يسكنها الذي لا يرى إلا هموم حياتهم والمحيط ، وهؤلاء هم من تجدهم للأسف يفرغون طاقاتهم في الشكوى ونقل الأخبار المزيفة ، في نظري قمة الملل حقيقة طريقة عيشهم وليست الحياة .




الهوايات ووسائل التواصل الإجتماعي في موضوع لنا سابقا  بعنوان مصير الفن في الوطن العربي بين الأمس واليوم ، أشرنا أن حتى في الحضارات القديمة كانت بعض الهوايات تمارس فقط من طرف طبقات خاصة ، هذه الفكرة ربما توارثت حتى في  عصرنا الان  ، حيث أن هناك من يربط . ممارسة الهوايات  بالطبقات الغنية لا غير مثل ( هواية ركوب الخيل ، هواية التنس ، هواية لعبة الشطرنج ... ) ، وهذا ربما ناتج عن الصورة التي كانت تنقلها وسائل الإعلام …

من أسرار لوحة موناليزا الفنية الشهيرة

لوحة موناليزا الشهيرة 

من منا لم يصادف أثناء تصحفه للكتب الفنية أو المجالات أو مواقع التواصل الإجتماعي ، عدد من  اللوحات الفنية ومن بينها لوحة لامراة تجلس وخلفها مظهر طبيعي ، مبتسمة وتضع يدا فوق يد ، إنها لوحة موناليزا .

لوحة موناليزا الشهيرة
لوحة موناليزا الشهيرة 

تاريخ لوحة الموناليزا  Mona lisa 

قام الفنان الإيطالي الذي يدعى  ليوناردو دافنشي Leonardo Da Vinci ، برسم لوحة فنية الموناليزا في منطقة فلورنسا توجد في ايطاليا  في سنة 1503 ، لم يعر ف عدد السنوات التي إستغرقها هذا الفنان في إتمام هذه اللوحة ، هناك من يقول ، أنها إستغرقت مدة أربع سنوات ومنهم من يقول أكثر من ذالك . 


أسرار لوحة الموناليزا 

إلا يومنا هذا لا تزال أسرار موناليزا غامضة جدا ،  رغم محاولات العديد من العلماء والفنانون والباحثون ، البحث في كل جزء من اللوحة ،  توجد الكثير من الأقاويل التي تقول أن  الفنان ليوناردو دافنشي إستدرج في لوحته صورة لإمراة ، ومن خلال الإسم  الذي أعطي لهذه اللوحة موناليزا Mona lisa ،   ويعني الشق الأول من الإسم (سيدتي ) ، وهي كلمة ايطالية ويطلق  أيضا على هذه اللوحة اسم جيوكاندا la gioconde  ، وهو دلالة على اسم زوج Mona وهي سيدة كانت نبيلة تعرف أنذاك باسم ايزابيلا ديستي ماركيزا مانتوا وهذه بطبيعة الحال مجرد فرضية من الفرضيات التي قيلت  ، فبالعودة الى هذه الأخيرة  نجد أن هناك من يقول أن السيدة إيزابيلا عندما كانت في سن الرابعة والعشرون من عمرها سمحت للفنان دافيتشي برسمها ، أما الصورة التي أمامنا الان هي بالفعل لسيدة ربما قد نراها تارة مبتسمة وتارة أخرى قلقة وتارة تجد أنها  تسخر منا ، حيث تتغير وضعياتها كل مرة وهذه من الخدع البصرية  التي استعملها الفنان دافيتشي  ، والتي لا يزال الجميع مستغربا لها ، ولأول مرة في عالم الفن  يستعمل  دافيتشي التجسيم في لوحته الفنية حيث لم يسبق لفنان إستعماله ،وهذا الاختلاف يراه كل من يزور متحف اللوفر الفرنسي ، وهنا ك من يقول أن السيدة التي في اللوحة هي زوجة أحد التجار الإيطاليين  الذين يبيعون الحرير والذي كان ينتمي لطبقة النبلاء ،  هذا الاخير  طلب من الفنان رسم زوجته لكن ما جعل الباحثون لا يأ خدو بهذه الفرضية كون صديق دافيتشي التاجر  لم يقم بإستلام اللوحة منه ، مما يعيد الإستغراب مجددا وهناك من يقول أن السيدة التي في اللوحة هي والدة الفنان ليوناردو دافنشي لانه كان دائما يحمل اللوحة معه وهناك من قال انها لوحة للفنان نفسه لكنه حاول أن يخفيها داخل ملامح انثوية .

كيف رسمت لوحة الموناليزا 


في الحقيقة ما ساهم في شهرة لوحة  الموناليزا هو الطريقة التي تم رسمها بها فإذا  عدنا للوحة ، نجد أن حجمها ( العرض  53 سم و الارتفاع 77 سم ) ، اي انها لوحة صغيرة الحجم مقارنة مع أي لوحة فنية أخرى  ، ورسمت بألوان زيتية وهذا لأول مرة في تاريخ الرسم ، ومن خلال بعض البحوث التي تم التوصل اليها أثناء تحليل الصورة ، تبين أنها بالفعل تحمل رموزا داخلها ،  فمثلا في منطقة العين اليمنى للمرأة في اللوحة ترى حرفين LD ، أما العين الأيمن فتجد حرفين BS وهناك من قام أنهما حرف CE , وفي خلفية الصورة يوجد رقم 72 وهو ما قد قيل ، أنه يشير إلى سنة 1472 .
كل هذه الأرقام لم يعرف السر وراء كتابتها ، لكن ما يمكن قوله أن أن الفنان دافيتشي حاول أن يستوظف في اللوحة جميع المهن التي كان يقوم بها أنذاك ، حيث كان عالما ومهندسا وكذالك رساما .




قد تهمك اثر الفن على كل المجتمع 

أين توجد لوحة الموناليزا 

تم رسم اللوحة في إيطاليا كما هو معروف ، كان ليوناردو دافينشي يحمل معه اللوحة أثناء تنقله في الكثير من البلدان ومن بينها فرنسا ، هناك أعجب ملك  فرنسا فرانسيس الأول باللوحة وقام بشرائها ، بعد مدة سوف تنقل من قصر شاتوفونتا إلى متحف اللوفر الذي يشهد زيارات كبيرة جدا من أجل التعرف على لوحة موناليزا عن قرب ، وهي الأن تعتبر من الثرات الفرنسي الذي لا يمكن بيعه . 


صورة موناليزا في  متحف الوفر
لوحة موناليزا في صورة موناليزا في  متحف الوفر



سرقة لوحة الموناليزا أو الجوكاندا 

تعرضت لوحة الموناليزا أو الجوكندا لسرقة ، في سنة  1911 من شخص يدعى فينتشتر بيروجي ، وهو إيطالي الأصل كان يشتغل في متحف الوفر ، وكانت وظيفته هناك إصلاح إطارات اللوحات ، بعد مدة طويلة من التفكير في الطريقة التي سوف يقوم بها بسرقة اللوحة ، استغل مجيئه المبكر للمتحف في يوم ، ليضع اللوحة تحت معطفه ولم يثير أذنى شك أثناء خروجه من المتحف ، بعد مرور سنتين من سرقة اللوحة ، إلتقى فينتشتر مع أحد الأشخاص الذي طلب منه شراء اللوحة ، هذا الأخير وأثناء بحثه عن أصليتها ، تفاجأ أنها بالفعل لوحة موناليزا الأصلية الأمر الذي جعله ، يتصل بالسلطات التي كانت تكثف البحث عنها في ذالك الوقت ، بعد القبض على السارق وأثناء محاكمته إعترف أن موناليزا لوحة فنية  تنتمي إلى إيطاليا ، والمفروض أن تكون هناك وليس في فرنسا ، بعد هذا الإعتراف تم اطلاق سراحه بعد اعتقاله فقط مدة سبعة أشهر ، ليأخد شهرة كبيرة في إيطاليا من الشخصيات التي تحب وطنها .

شاركنا معلوماتك عن لوحة الموناليزا .


أهم المراجع :

اقرا ايضا تطوير المهارات بشكل احترافي 

تعليقات

المشاركات الشائعة